* إن رصيد أية أمة متقدمة هم أبناؤها، وأبناؤها المتعلمون بشكل خاص.
نحن نولي تكوين الكفاءات البشرية أعظم جانب من اهتمامنا ومن دون ذلك لا يمكننا أن نقول إننا حققنا شيئاً يستحق الذكر.
نحن نعلم أن تكوين كفاءة بشرية واحدة بمستوى مناسب يحتاج إلى سنوات وإلى أموال طائلة، وإلى برامج واسعة وشاملة، وأن تكوين الكفاءات المناسبة هو ما نسعى إليه.
* إن صناعة الإنسان هي الأساس، فالمال يذهب والرجال وحدهم الذين يصنعون المال، وإن كل أهدافنا في البناء والتطور وتحقيق المجتمع المتقدم لن تتم أبداً إذا لم يتم القضاء على الجهل وإننا لنعتبرها مهمة من أقدس مهمات ومسؤوليات الحكم.
* إن مقياس الشعوب والأمم إنما يقاس بمستوى التعليم وانتشاره.
* من أهدافنا أن يستمر نشر العلم بالسرعة التي يسير عليها، ثم ان نركز على مستوى التعليم فنعني بالكيف عنايتنا بالكم.
فهد بن عبدالعزيز
1415ه